الأحد، 11 سبتمبر، 2011

أسرار !

أوعدت .. ذلك الشخص بالسر الذي بيننآ .. كآنت لحظة ضعف !
كان بالنسبة لي آمر عادي أني أبوح بسري لفلان من النآس ..
قلت له { السر } .. بعدمآ أبحت له هذا الدر المكنون بنفسي ..
تفاجئت بملامح وجهه تتغير .. بدأت آراجع نفسي عمآ بدر مني .. 
لم يكن قد بدر مني شيء أزعجه .. 
أوقفت ملامح الآستغراب على محيآه بسؤال صريح ؟؟ 

لماذا هذه الملامح ؟ أخذ نفساً عميقاً .. 
آحسست أن وراء التفس العميق .. شيء أكبر .. 
بادلته ملامح الآستغراب .. ثم أجزل قائلاً .. سرك في قآع لا تخف .. 
ألجمني بكلمآته .. و أنا أتسائل لماذا قال هكذا .. 
تدآولت السنين أعوآمها .. لتخرج يوماً شيئاً أصاب كبد الحقيقة ,, 
تقآبلت مع شخصاً آخر .. من المحيط الذي أعيشه .!! 
بدأت الكلمآت تدور و الحكآيات تتلخص في ثوآني .. 
و الشآي لم يبرد بالطبع .. قليلاً و إذا قصصنآ تستطرد حكآية !! 
أخذ القائل فيهآ يتكلم .. كأنه يملكهآ .. 
أخذت الشاي وكأني أحسست ببروده .. الصدق لم يكن بارد ..
ولكن من حرآرة ما أسمعه ! صآر كل شيء حولي بآرد .. 
هل تعلمون لماذا .. لأن أستطرادنا لتلك الحكآية .. لقد كآنت ( سري الذي أبحت به ) .. 
بعد هذا أخذت درساً لا زآل يتكرر في مخيلتي عندمآ أسمع شخص يقول : ما سرك ... 
تعلمت أن يكون سري حبيس صدري .. فأنا أحق بسجنه .. 
من إطلاق سرآحه للنآس .. وسيكون العفو عنه دائماً مستحب في الجوآر ..
ترميزآت أعرفها تماماً .. و أحرف شآسعت المعنى المقآم .. 





إحساس ... رائد

هناك 3 تعليقات:

  1. تأبى الكلمآت الخروج من جوفهآ !
    يآآه مَ أصعب ذآك الشعور !
    . .
    جميل إستطرآدكْ لِ الكلمآت وَ الأجمل حين ينغمس القآرئ
    بِ الجمـل دون شعور . .
    . .

    : )

    ردحذف
  2. .. أهلا بالمنآل ..
    .. الشعور يصعب أحيانا .. بالبوح به !
    .. " أدامك الله نور لمدونتي " .. سعدت بتواجدك أختي ..

    ردحذف
  3. لـن يكون هناك أحداً على الأرض أحرص على سرك سواك أنت ، لأنك تعرف حقاً ما قيمته..


    واصل يـ بطل ، وكلي أمل بغـد أقلب فيه صفحات كتاب يحمل اسمك ..

    ردحذف

آسترسل بـ إحساسك .. في حدود أخلاقـك :